شبكة الأزهار الشاملة | لذة اخري لتصفح الانترنت
 

ابحاث الحب
التجسس والمخاطر المحتملة على البريد

التجسس

إنترنت لا تنام.. فكل ما تخطّه يداك على الشبكة، يمكن أن يبقى إلى الأبد.. وربما يستخدم يوماً كسلاح ضدك!

يظن بعض مستخدمي إنترنت، وخاصة المبتدئين منهم، أن لا أحد يستطيع اكتشاف ماذا يفعلون على الإنترنت: المواقع التي يزورونها.. المعلومات التي يقدمونها أثناء التسجيل في بعض المواقع، أو الشراء.. الحوارات التي يشاركون فيها ضمن المنتديات أو في غرف الدردشة.. الرسائل التي يكتبونها للمجموعات الإخبارية news groups الكلمات والعبارات التي ينقبون عنها باستخدام محركات البحث.. الملفات التي يجلبونها..

ويعتقد بعض هؤلاء أنه يكفي أن تدخل ساحات الحوار باسم مستعار وعنوان بريد إلكتروني زائف، كي تخفي هويتك عن العالم بأجمعه!

كل هذه المعتقدات خرافات لا أساس لها من الصحة. فأخوك الأكبر لا ينام، ويسجل كل حركاتك وسكناتك.. ومضيفوك فضوليون وقادرون على جمع الكثير من المعلومات عنك!

لكن، من هو الأخ الأكبر ؟ إنه الجهة التي تصلك بإنترنت، وهي إما مزود خدمات إنترنت الرئيسي ISP، الذي تشترك معه، أو كمبيوتر مؤسستك، إذا كانت تتصل بإنترنت عن طريق خط خاص مؤجر leased line أما مضيفوك، فهم: المواقع التي تزورها وأنت تبحر في عباب إنترنت.

تخترق خصوصيتك في الشبكة من جهتين:

-مزودك بخدمة الاتصال بإنترنت ISP، وهو اختراق يمكن أن يكون شاملاً.

-المواقع التي تزورها، ومنتديات الحوار التي تشارك فيها، أياً كان نوعها، وهو اختراق جزئي، لكنه خطر، أحياناً.

ربما تسلل الخوف إليك بعد قراءة السطور السابقة، لكن، تعال نتبين الصورة الواقعية لكل ذلك.

ماذا يسجل مزود خدمات إنترنت عنك ؟

يمكن لمزود خدمات إنترنت، من الناحية النظرية، أن يكتشف كل أفعالك عندما تتصل بالشبكة، ويشمل ذلك، عناوين المواقع التي زرتها، ومتى كان ذلك، والصفحات التي اطلعت عليها، والملفات التي جلبتها، والكلمات التي بحثت عنها، والحوارات التي شاركت فيها، والبريد الإلكتروني الذي أرسلته واستقبلته، وفواتير الشراء التي ملأتها، والخدمات التي اشتركت بها. لكن، تختلف من الناحية الفعلية، كمية المعلومات التي يجمعها مزود خدمات إنترنت عنك، باختلاف التقنيات والبرمجيات التي يستخدمها. فإذا لم يكن مزود الخدمة يستخدم مزودات بروكسي (تتسلم وتفلتر كل طلباتك)، وبرمجيات تحسس الحزم "packet sniffer" (تحلل حركة المرور بتفصيل كبير)، فقد لا يسجل عنك، سوى بياناتك الشخصية، ورقم IP الخاص بالكمبيوتر المتصل، وتاريخ وزمن اتصالك بالشبكة، وانفصالك عنها. أما إذا كان اتصالك يمر عبر "بروكسي"، فترتبط مستوى التفصيلات بالبرمجيات التي يستخدمها مزود الخدمة، والتي يمكن أن تصل في حدها الأقصى، إلى المستوى النظري، الذي أشرنا إليه سابقاً. وينطبق ما ذكرناه، في حال كان اتصالك يتم عبر خط خاص مؤجر، للمؤسسة التي تعمل فيها.

أما الأخبار الطيبة لمستخدمي إنترنت، فهي أن معظم مزودي خدمات إنترنت لا يطلعون على السجلات، ما لم يطلب منهم ذلك بأمر رسمي من الجهات المسؤولة عن تطبيق القانون، وهو أمر نادر الحدوث. تبقى إمكانية التطفل على أفعال المشتركين قائمة، لكنها تتطلب جهوداً كبيرة، ووقتاً طويلاً، بالإضافة إلى أن معظم مزودي خدمات إنترنت غير مستعدين للمخاطرة بسرية المشتركين، وخسارة بعضهم. ولا يهتمون، لهذا السبب، بمراقبة المشتركين، بدلالة أنهم يرسلون رسائل البريد الصادر، بأسرع ما يمكن، لتحرير المساحات التي يشغلها على الأقراص الصلبة. ويحذفون البريد الإلكتروني الوارد، بسرعة، بعد أن يجلبه مستخدم إنترنت إلى كمبيوتره الخاص.

قد يختلف الأمر بالنسبة للعاملين في المؤسسات الكبيرة، التي تتصل بإنترنت عبر خطوط خاصة مؤجرة، ويتوفر لديها مزود server داخلي. فمن مصلحة مدراء هذه المؤسسات، فرض رقابة على الموظفين، لمنعهم من تبديد وقت العمل في تصفح مواقع الرياضة، والترفيه، والدردشة، على شبكة ويب. وربما يراقبون بريدهم الإلكتروني أيضاً، للتأكد من أنهم لا يعملون لحساب جهة أخرى، أو لحسابهم الخاص. فإذا كنت واحداً من هؤلاء الموظفين، فحاذر في كيفية استخدامك للشبكة، فربما يوجد من يراقب تصرفاتك!

ماذا يسجل الموقع الذي تزوره عنك؟

عندما تتجول في حواري إنترنت، تترك أثار أقدامك في كل مكان تزوره. فالموقع الذي تمر به، يفتح سجلاً خاصاً بك، يتضمن عنوان الموقع الذي جئت منه، نوع الكمبيوتر والمتصفح الذي تستخدمه وعنوان IP الدائم، أو المتغير، للكمبيوتر الذي تتصل منه. ويمكن تحت ظروف معينة، أن يتمكن الموقع من الحصول على عنوان بريدك الإلكتروني، واسمك الحقيقي. ويقول بعض الخبراء، أنه يمكن باستخدام بريمجات جافا، أو جافا سيكريب، أو أكتيف إكس، سرقة عنوان بريدك الإلكتروني، وبعض المعلومات الأخرى عنك، على الرغم من أن هذا العمل غير قانوني (تستطيع شل عمل جافا في إكسبلورر 3.2.، من خلال الأوامر View، ثم Options، ثم Advanced، وإزالة علامتي الاختيار من مربعي Enable Java JIT compiler، وenable Java Logging. وفي نافيجيتور 3.0 من خلال الأوامر Options، ثم Network Preferences، ثم Languages، وإزالة علامتي الاختيار من مربعي Enable Java، وenable JavaScript).

أسهل طريقة لمعرفة ما تسجله المواقع التي تزورها عنك، عادة، هي التوجه إلى موقع www.consumer.net/analyze، والانتظار قليلاً، قبل أن يكتشف هذا الموقع المعلومات، ويعرضها أمامك على الشاشة.

وتقدم أنت، معلوماتك الشخصية، عندما تملأ قسيمة الاشتراك في خدمات أحد المواقع. وننصحك في هذه الحالة، بالتأكد أولاً، من أن هذا الموقع "محترم"، ولن يسرب هذه المعلومات إلى جهات أخرى، قبل أن تقدم له هذه المعلومات.

تضع معظم مواقع ويب، عندما تزورها، ملفاً صغيراً على القرص الصلب لكمبيوترك، يسمى "كوكي" Cookie أو ملف الارتباط بهدف جمع بعض المعلومات عنك، وهو مفيد أحياناً، خاصة إذا كان الموقع يتطلب منك إدخال كلمة مرور تخولك بزيارته. ففي هذه الحالة لن تضطر في كل زيارة لإدخال تلك الكلمة، إذ سيتمكن الموقع من اكتشافها بنفسه عن طريق "الكوكي"، الذي وضعه على قرصك الصلب، في الزيارة الأولى. لكن، يرى الكثير من المستخدمين في ذلك انتهاكاً لخصوصياتهم أثناء التصفح، خاصة عندما يراقب "الكوكي" تحركاتك ضمن الموقع. إذا كنت لا ترغب أن يسجل الآخرون "كوكيز" على قرصك الصلب، بهدف جمع بعض المعلومات عنك، فبإمكانك تجهيز المتصفح الذي تستخدمه، بحيث يطلب موافقتك، قبل أن يحفظ أي "كوكي"، على قرصك الصلب (تستطيع إجراء ذلك في المتصفح إكسبلورر 3.02، من خلال الأوامر View، ثم Options، ثم Advanced، ووضع علامة الاختيار في مربع Warn before accepting “cookies”. وفي المتصفح نافيجيتور 3.0، من خلال الأوامر Options، ثم Network Preferences، ثم Protocols، وإزالة علامة الاختيار من مربع Accepting a Cookie). والأفضل أن تستخدم برامج، مثل eSafe Protect، وGuard Dog، تحلل رموز الكوكي، وتعلمك ما إذا كان مفيداً أم لا، ثم نصحك بقبوله أو حذفه، بناء على ذلك التحليل.

تتمثل أكبر المخاطر التي قد تواجهها، في ما تكتبه ضمن المجموعات الإخبارية news groupsإذ تدخل رسائلك ضمن أرشيف www.dejanews.com حيث يمكن لأي شخص الاطلاع عليها، الآن، وربما بعد 20 سنة، أيضاً. قد تشارك، عندما تكون شاباً في بعض المجموعات الإخبارية غير المناسبة، وتكتب آراءً طائشة، لكن، عليك أن تعلم أن ما خطته يداك، قد يبقى إلى الأبد، وربما يطلع عليه أحفادك، أو جهات أخرى! وقد يستخدم يوماً كسلاح ضدك، فإنترنت لا تنسى!

أما ما تكتبه ضمن منتديات الحوار والدردشة العربية، فله وجهان متعارضان:

الأول، هو أن معظم هذه المنتديات، لا تحتفظ بما يكتب فيها لفترات طويلة. وحتى إن احتفظت بها وأرشفتها، فإن معظمها لا يوفر أدوات بحث فعالة للتنقيب ضمن الأرشيف، وهذا يعني أن احتمال اكتشافها على المدى البعيد أقل.

الوجه الثاني، هو أن الرقابة في المجتمعات العربية أكبر. فلو طلبت أي جهة قانونية من المنتدى ومزود خدمات إنترنت، الكشف عن كاتب إحدى الرسائل، أو المشاركين في الدردشة، فسوف يتم ذلك بسهولة، إذا كان ما كتبه لا زال موجوداً. وسوف يُعرف كاتبه، حتى إن كان يستخدم اسماً وعنواناً بريدياً زائفين.


التهديدات المحتمله على البريد الألكتروني

في عالم الإنترنت هناك الكثير من مصادر التهديد لأمن معلوماتك و جهازك ، و تعتبر الرسائل الإلكترونية أحد البوابات الكبيرة التي تسمح لتلك المصادر بالدخول إلى جهازك كما أنها تعتبر أسرع وسيلة لنشر برامج الأشرار من فيروسات و ديدان و برامج لتعطيل عمل الشبكات أو برامج تجسس لأن البريد الإلكتروني سريع الانتقال و منتشر بين الناس و كذلك لسهولة إضافة أي نوع من الملفات الملحقة بالرسالة.


مصادر التهديد الأمني في الرسائل الإلكترونية:

أولا : الملفات المرفقة التي تحتاج لفتح
عليك بالحذر الشديد عند فتح الملفات الملحقة بالرسائل الإلكترونية لأنها أكثر الطرق استخداما من قبل أشرار الإنترنت و لذلك ننصحك بعدم فتح الملفات المرفقة اذا كانت من احد الأنواع التي سنذكرها في السطور التالية خاصة اذا لم تكن من شخص معروف لديك
و هذه الملفات الملحقة الخطيرة نتتهي بأحد هذه الاختصارات

(.EXE)= Executable Files
و هذا يعني وجود ملف تنفيذي و هي خطيرة جدا لأنها تنفذ الأمر المطلوب منها دون أذن منك

(.COM)= Command Files
وهذا يعني وجود ملف به أوامر للتنفيذ مرتبطة بأي جزء من الملف و تبدأ بالعمل بعد مرور وقت معين أو حين
الضغط على جزء معين
(.BAT)= Batch Files
و هذا يعني وجود أمر معين موجه لأحد ملفات نظام التشغيل في جهازك

(.APP)= Application
وهذا يعني وجود ملف به برنامج تطبيقي و هي خطيرة لأنها ممكن أن تكون أحد برامج التجسس

ثانيا : الملفات المرفقة ذاتية التشغيل
و هي قادرة على أن تقوم بالعمل حال فتحك لبرنامج البريد الإلكتروني و دون الحاجة لفتح المرفقات و تقوم بإعادة تحميل نظام التشغيل لديك ومن ثم العمل في الخفاء وتقوم بإضافة نفسها في كل رسالة ترسلها دون علمك لتصيب بها بقية الأصدقاء

WScript.kak
و من أهم الأمثلة على ذلك
SON OF BUBBLEBOY
و الطريقة الوحيدة لحماية نفسك من مثل هذه النوع هو الغاء وحجب خاصية من متصفحك وهي
Allow Scripting

ثالثا : بقة نظام التشغيل دوس
هذا مصدر تهديد يمكن مرسل الرسالة أو الصفحة من تخريب و تعطيل جهازك حال فتحك لرسالة يتم فيها استخدام لغة الترميز اتش تي إم إل، لأنه من الممكن زرع تعليمات و برامج مستخدمة في نظام التشغيل القديم وهو مايعرف بنظام دوس ليتم تعطيل نظام ويندوز، واكثر نظم التشغيل التي يمكن لها ان تتأثر بها هي نظام التشغيل ويندوز 95 و 98 لأنهما يعتمدان على دوس 16 بت و في هذا النظام القديم توجد بعض الأوامر التي تمكن نظام التشغيل من التعامل مع بقية المكونات و منها على سبيل المثال للتعامل مع الطابعة و المودم وهي LPT1 for printer
COM1 , COM2 for communication and Fax modem
و تقع المشكلة في تعرف نظام التشغيل ويندوز على هذه الأوامر القديمة و التي لا تستخدم في ويندوز حاليا ولكنها في نفس الوقت تتعرف على البرامج والأوامر القديمة اذا ما تم زرعها في لغة الترميز و هي تسبب بعض المشاكل لأنها تجعل نظام ويندوز يتبادل المعلومات و الأوامر مع المكونات مثل الفاكس مودم و الطابعة بدلا من القرص الصلب وبالتالي يتوقف الجهاز عن العمل
ولذلك ننصح كل من يستخدم ويندوز 98 او 95 بالقيام بتحديث الملفات من موقع الشركة لتغطية هذا العيب

أشهر الفيروسات التي انتشرت عن طريق الرسائل الإلكترونية

1- I Love You
2- Meet Melissa
3- Buble Boy

مصادر تهديد الخصوصية و الإزعاج

أولا : المتطفلين و المتجسسين على بريدك الإلكتروني
كثير من الناس مصابون بمرض التجسس على الغير و ينشأ معهم حب التتبع لخصوصيات الناس و هذه مشكلة مصاب بها بعض الناس منذ قديم الأزل و الى يومنا هذا? و من يستخدم منهم الإنترنت الان يجد متعة كبيرة جدا في هذا العمل المشين و هم يتمكنون من ذلك بعدة طرق منها

برامج التجسس وهي كثيرة و متنوعة و متوفرة بالأسواق أو عن طريق الإنترنت

تخمين كلمات العبور السهلة التي قد يستخدمها الأصدقاء كإسم الدولة أو المدينة التي ولدت بها أو اسم المدرسة

استخدام برامج مخصصة للوصول الى كلمات العبور وهي عبارة عن برامج تمكن مستخدمها من تجريب عدة الاف من الكلمات السرية المنطقية و الشائعة لبن الناس وبذلك يمكن لها أن تصيب في بعض الأحيان

كما يتمكن كل من يستطيعون الوصول الى جهازك في المكتب أو المنزل من الزملاء أو الأهل أو الأصدقاء من التطفل على رسائلك باستخدام بعض الخصائص المتوفرة في متصفحك و منها :

خاصية الرجوع للخلف في المتصفح

استخدام خاصية تذكر إسم المستخدم وكلمة العبور

استخدام خاصية الإكمال الالى للإسم و فراغات النماذج

استخدام خاصية تذكر الصفحات التي تقوم بزيارتها


ثانيا : المزعجين و المحولين
وهي عادة الشركات و المواقع التي تحصل على عنوان بريدك الإلكتروني و تقوم بتبادل هذه العناوين فيما بينهم أو تقوم ببيع هذه العناوين و كذلك يقوم بعض الأفراد بجمع هذه العناوين للقيام بإزعاج الاخرين أو لغرض بيعها لأحد الشركات و قد انتشرت مؤخرا رسائل باللغة العربية نحكي قصص محزنة لأطفال أو كبار تعرضوا لحوادث شخصية أو حوادث سير (طبعا تأليف في تأليف) و يطلب منك صاحب الرسالة بأن تساعد ذلك الطفل المسكين و القيام بإرسال الرسالة الى كل من تعرف و من لا تعرف!! طبعا انت من ذوي القلوب الرحيمة و الطيبة فتقوم بالعمل نيابة عنه بينما يقوم هو بجمع العناوين و تكوين ثروة من العناوين يقوم ببيعها أو يكون قد ارسل معها فيروس أو برنامج تجسس أو برنامج للتحكم و تعطيل المواقع وأنت لا تعلم عنها كما انتشرت في الاونة الاخيرة رسالة تحتوي على معلومات عن أحد مكونات الشامبو و انها تسبب السرطان و يذكر فيها منتج معين ويمدح فيه بينما يذم في بقية الأنواع و يطلب منك اخبار كل الاصدقاء و المعارف عن طريق تحويل الرسالة و طبعا كل ذلك الكلام ليس له اساس من الصحة و الهدف منه هو جمع العناوين أو التسويق للشامبو الخاص بهم .


سبل الوقاية و الحماية اثناء استخدام البريد الإلكتروني


استخدام برامج مضادة للفيروسات و برامج حماية و تشفير متخصص

استخدام كلمات عبور سهلة التذكر ولكن صعبة التخمين كأن تكون مكونة من حروف و أرقام أو خليط من الأحرف الكبيرة والصغيرة

غلق المتصفح حال ابتعادك عن الجهاز لتعطيل خاصية الرجوع للخلف في المتصفح

عدم استخدام خاصية تذكر إسم المستخدم وكلمة العبور

عدم استخدام خاصية الإكمال الالى للإسم و فراغات النماذج في المتصفح

عدم استخدام خاصية تذكر الصفحات التي تقوم بزيارتها لفترات طويلة و تقليل هذه المدة على قدر المستطاع

عدم فتح الملفات المرفقة اذا كانت من احد الأنواع المذكورة في بداية هذه المقالة

عدم تحويل الرسائل المشبوهة الى أصدقائك و معارفك

تعديل خاصية الأمن في المتصفح الخاص بك الى المستوى المتوسط أو الأعلى مع تعطيل خاصية الجافا سكريبت و تعديل مستوى الأمن في خاصية الأكتف إكس


عند الإنتهاء من قراءة الرسائل عليك بالخروج بطريقة صحيحة (Sign out) من الموقع أو البرنامج لأن هنالك بعض برامج البريد أو المواقع تتذكرك لمدة تصل الى 8 ساعات و ترحب بك مباشرة حال دخول أي شخص اخر للموقع ذاته .

 
Copyright © 2009 Mobtker ! Inc. All rights reserved....